تعريف القصركلمة المديرنبذة تارخية عن حياة الشيخ عبد الكريم دالي

الشيخ عبد الكريم دالي هو شخصية بارزة في الموسيقى الجزائرية كما يعد أستاذا محنكا في موسيقى الحوزي ، على عكس العديد من الشيوخ فقد اجتهد الفنان عبد الكريم دالي على تلقين الجيل الصاعد موسيقى التراث

ولد الفنان عبد الكريم دالي يوم 16 نوفمبر 1914 في حارة "الرمى" ، في وسط عائلي يعشق الموسيقى ، بدا مشواره باحتشام ،حينما سلمه والده إلى عبد السلام بن صاري و هو مؤدي للمدح ، و الذي ضمه إلى جوقه كناقر على آلة الدربوكة ، ثم انتقل إلى التتلمذ على يد الشيخ دالي يحي إلا أن هذا اللقاء لم يدم طويلا ، بعدها التحق كناقر على آلة الدربوكة بجوق الشيخ عمر البخشي الذي سيصبح بمثابة الأب الثاني لعبد الكريم دالي و الذي نهل منه الفنان أهم و ابرز معارفه الموسيقية و الذي ساعده على إتقان الغناء و العزف على آلات عديدة :الرباب ، العود ، كمنجة ، الناي ، الخ

و حيث انه كان كثيف النشاط في فترة الثلاثينات ، فقد انظم إلى جوق الشيخة طيطمة ، أسس جوقه الخاص ، نشط حفلات بالراديو وحفلات بالخارج ،كذلك قام بجولات على مستوى الوطن و التقى العديد من الموسيقيين البارزين نذكر منهم " محمد الكرد و الصادق البجاوي

استقر بالجزائر العاصمة سنة :1947 ، أين أصبح عضوا في جوقة المحطة الذي يقوده "محمد فخارجي" و بعدها اقتحم عبد الكريم دالي تجربة بيداغوجية بإشرافه على تعليم النشء في مدرسة الموسيقى في حسين داي

التحق كأستاذ بالمعهد الوطني للموسيقى سنة 1971، أين شارك في بحوث حول التراث الموسيقي و سجل عندئذ جميع مقطوعات التراث التي كان مؤتمنا عليها

.وفقنا اللقبل وفاته زار البقاع المقدسة، و فور عودته قام بتسجيل قصيدة تاريخية بعنوان "رحلة حجازية "، "الحمد لله نلت قصدي و بلغت منايا " و التي سبقتها أغنية الأفراح التي لا يمكن أن تفارق ذاكرة الجزائريين " صح عيدكم"

توفي الشيخ الحاج عبد الكريم دالي في 20 فبراير 1978 بمنزله بحيدرة ، ووري التراب بمقبرة سيدي يحي بالجزائر العاصمة



قصر الثقافة "عبد الكريم دالي" - إمامة - ولاية تلمسان
+213 (0)40 91 15 18
+213 (0)40 91 15 18
حالة الطقس لولاية تلمسان
TLEMCEN WEATHER